05 مارس 2011

سيكولوجية الاجرام

رغم ان عمر صداقتي بها لا تتجاوز بضعة أشهر
إلا أني لم أمر بمثل هذه الصداقة من قبل
أصبحنا أخوات و لسن بصديقات
هى تمر بمرحلة حرجة و أنا بحاجة إلى دعائكم

عن النبي صلى الله عليه و سلم قال: " ما من عبد مسلم يدعو لأخيه بظهر الغيب إلا قال الملك الموكل آمين ولك بمثل " صحيح مسلم


نسألك اللهم برحمتك الواسعة بأن تشفي صديقتي و تعافيها
وتصبر ذويها
آمين يارب العاالمين

..

اسم الكتاب : سيكولوجية الاجرام

نوع الكتاب : سيكولوجي
اسم الكاتب : عبد الرحمن محمد العيسوي
عدد الصفحات : 320
سنة النشر : 2004

دار النشر : دار النهضة العربية
ابتعته من معرض الكتاب
رغم أن العلوم الاجتماعية لا تنال ذات شأن عظيم في مجتمعنا ان قارناها بالكيمياء و الفيزياء لكن تظل الأخيرة محتجزة في المختبرات في حين الأولى نعيشها كل يوم وبكل لحظة من حياتنا لذا لابد من تثقيف أنفسنا بهذا النوع من الكتب

يتحدث الكتاب عن السلوك الاجرامي و ماهيه الدوافع و الاسباب التي ادت لاقدام البعض لممارسة الجريمة و السلوك المنحرف ، و نظراً لقيمة الكتاب لا أود أن أبخل عليكم ، و إليكم قائمة محتويات الكتاب مع اعطاء لمحة سريعه لكل فصل :

الفصل الاول : نظريات تفسير السلوك الاجرامي و الارهاب
- السيكوباتية لغة و اصطلاحاً
- سمات الشخصية السيكوباتية
- اختلاط السيكوباتية مع اضطرابات أخرى

- صعوبة تشخيص الاضطراب السيكوباتي
- أسباب نشأة السيكوباتية في الفرد
- انتشار الجريمة و تغير أنماطها
- تفسير الجريمة و السلوك الاجرامي
- تغير نمط الجريمة في مجتمعنا وزيادة معدلاتها
- ماهى الأسباب المؤدية لارتكاب الجريمة ؟
- دور الحماية الأمنية
- سبل العلاج و الوقاية
- دور العلم في مكافحة الارهاب

يستهل في الفصل الاول بالحديث عن الشخصية السيكوباتية ، والسيكوباتي مصطلح يدركه جيداً علماء الاجرام و علماء النفس فـ " سيكو " تعني نفس " باث " تعني مرض أي مرض نفسي وهو يعد أخطر أنواع السلوك الاجرامي ذلك لأن الشخص لا يشعر بتأنيب الضمير إيزاء أي يفعل يقدم عليه حتى أن علماء النفس يدركون بأن طرق العلاج المتوفرة حالياً لا تجدي نفعاً معهم ، فكيف تقنع شخص بأنه مجرم طالما هو لا يرى ذلك بل يلقي اللوم على المجتمع لا على نفسه ، والمثير للاهتمام لهذه الشخصية بأنه شخص يقدر ان يترك انطباع جيد للاخرين و ان كانت علاقاته الاجتماعية قليلة وضعيفة ، و توصل علماء النفس أن السيكوباتي له أكثر من نوع فهنالك السيكوباتي العدواني ، ومنهم المبدع ، و العاجز ويجمع العلماء بأن على الرغم من تعدد أنواع الشخصية السيكوباتية إلا أن جميعهم يجدون صعوبة في ضبط أنفسهم لذلك يخرقون القانون و يقعون في شرك الجريمة بسهولة ، اجمع القول علماء النفس بأن السيكوباتي يواجهه صعوبة كبيرة في تشرب القيم الاجتماعية بمعنى التنشئة الاجتماعية لم تكن تنشئة سوية علاوة على ذلك فهو مصاب بالنرجسية لذا لا يلقي اللوم على نفسه وان كان على خطأ ...

الفصل الثاني : سيكولوجية الجريمة و الجنوح و الارهاب
- جنوح الاحداث
- طبيعة السلوك المنحرف
- سمات الشخصية المضادة للمجتمع
- العوامل السلالية
- الجريمة و الأمراض العقلية
- نظرية التحليل النفسي في تفسير الجريمة
- طرق علاج المجرمين قديماً وحديثاً
- العلاج النفسي للسلوك المنحرف
- استخدام المبادئ السيكولوجية في الاصلاح و إعادة التأهيل
- نزعات العدوان و التسلط في الانسان
- تطور العدوان عند الطفل
- الارشاد السطحي
- العلاج بالنفور و التقزز أو الكراهية
- نزعات العنف عن الشباب
- دور التلفزيون في الجريمة

القانون و اختلاف الزمان و المكان له دور كبير في تصنيف او تعريف السلوك ان كان سوي او منحرف ، ففي عصر الجاهلية كان وأد البنات أمراً شائعاً ولا يعاتب عليه أحد - حسب ما اعتقد - لكن في وقتنا الحالي يعد بجريمة ، كما ان القانون في الدول العلمانية لا تعاقب الزاني و الزانية أما في قانون الدول الاسلامية تفرض عقوبة جراء هذا العمل ، و اعتقد بأن الجريمة ظاهرة ارتبطت بالقانون فلا يمكن اعتبار اي سلوك اجرامي طالما القانون لايرى ذلك !
اكد علماء النفس بأن السلوك الاجرامي لا يرجع لعامل سببي واحد و إنما لمجموعة من العوامل المتداخلة البيئة ، الوراثة ، انخفاض الذكاء ، التفكك الاجتماعي و قسوة الأبوين للطفل قد تدفعه لأن يكون عدوانياً مع رفاق المدرسة و عادةً الطفل الضعيف خير ضحية يفرغ فيه عدوانيته ، بل حتى في مرحلة الحمل قد يتعرض الجنين لاضطرابات كإدمان الأم على الكحول أو التفاف الحبل السري على الجنين أو حتى عملية شفط الجنين أثناء الولادة قد يسبب تلف في خلايا المخ !
ويتطرق في هذا الفصل ايضاً عن الشذوذ الجنسي لِمَ يقدم عليه المرء و كيفية علاجه

الفصل الثالث : العوامل النفسية في الجريمة
- مدارس تفسير الجريمة
- تفسير مدرسة التحليل النفسي للسلوك الاجرامي
- الآثار النفسية للجريمة
- الشخصية المضادة للمجتمع و الجريمة
- الجريمة و الادمان
- المجرم المريض عقلياً و نفسياً
- اكتساب النزعة القانوينة
- اسهامات علم النفس في الحقل القانوني
- دراسة أثر اعتراف المتهم
- التعاون بين علم النفس و القانون
- الابعاد النفسية في الجريمة و الجنوح
- نزعات التطرف و أثرها على معركة الانتاج
- علاقة التطرف بالتنمية

ترى مدرسة التحليل النفسي أن كل فرد يمتلك ثلاث عناصر من خلالها تحدد سلوكياته ، الأنا الدنيا وهى من مسماها تدعو لكل شئ دوني منحط ، الأنا الوسطى وهى منبع القيم و الفضيلة ، الذات العليا وفيها يكون المرء في عالم الصوفيه و المثالية
الفرد السوي لا يقدم على سلوك منحرف أو يخضع لطلبات الأنا الدنيا لديه ذلك لأن الأنى الوسطى تحده من الاقدام عليه أي يمكن القول بأن الأنا الوسطى هى المسيطرة ، أما بالنسبة للمنحرفين و المجرمين تكون الأنا الدنيا أقوى من الأنا الوسطى والتي تمثل دور المراقب ، أما الذات العليا فإن طغت عن غيرها قد تولد مجرم عصابي لأنه يحرم نفسه كثير من الأمور لأن الضمير هنا تكون شديدة القوى و مبالغ فيها و بالتالي لا تقوم باشباع متطلبات الفرد السوي


الفصل الرابع : العلاج النفسي للسلوك الاجرامي
- سبل علاج السلوك الاجرامي
- العوامل السببية في نشأة السلوك المضاد للمجتمع
- تأثير الجهاز العصبي المركزي على نشأة السيسوباتية
- علاج اضطرابات الشخصية
- رعاية المنحرفين و الجانحين و الخارجين على المجتمع
- سبل علاج المجرم الشاذ
- علاج الانحراف السيكوباتي
-علاج الجانح الكبير
-علاج الاطفال السيكوباتيين
- العلاج أثناء الحبس
- العلاج بعد الافراج عن السجين
- استخدام المبادئ السيكولوجية في المجتمع
- تغيير اتجاهات الناس نحو الجريمة و الانحراف

يختص في هذا الفصل بمعالجة المنحرفين و المجرمين بطرق علاجية مختلفة تتوقف على طبيعة حالة المجرم و ليس لطبيعة الجريمة المرتكبة ، و يتفق بعض العلماء ان ايداع السجناء في زنزانة واحدة قد تكسب السجين سلوكيات اجرامية ويغدو من مرتكب جريمة أولى - و التي قد تكون وقعت بالخطأ - إلى مجرم فعلي يتقمص سلوكيات وقيم اجرامية من قبل اقرانه السجناء

الفصل الخامس : دائرة المعارف الجنائية
يتناول في الفصل الأخير عن مصطلحات علمية بصورة أكثر شمولية كـ ثنائية الشخصية ، حب العرض و الأثر ، و " التعويض " و التي تعني بوجود نقص أو ضعف في الفرد ويعوض نقصه بشئ آخر وقد يكون التعويض سلبي و ايجابي ، فعندما يتعرض الطفل للضرب بقسوة من قبل أبويه فقد يعوض ضعفه باشباع كره والديه برفاقه أو بالاخرين وقد يرتكب سلسلة من السلوك الاجرامي ، أما الايجابي منها على سبيل المثال الشخص البدين قد يعوض قامته الغير رشيقه بروحه الطيبة المرحه وحسن تعامله مع الآخرين


قائمة بأهم المصطلحات الانجليزية و مقابلاتها العربية

يقدم الكاتب في نهاية كتابه قائمة بأهم المصطلحات العلمية


رأيي بالكتاب
صدقاً شعرت و كأني عدت تلميذة من جديد ، الكتاب قيم بالفعل و سهل استيعاب المعلومة رغم أنه يعد نوعاً ما ضخم لكنه أتى بثمار جيده ، أنصح الجميع بقراءته


تقييمي للكتاب
10/10


هناك 12 تعليقًا:

  1. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..

    سلمت يمناك..

    تمت اضافة الكتاب الى المفضلة ..

    ردحذف
  2. هديل

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    اهلا بك ياعزيزة

    تمنياتي لك قراءة ممتعه

    :)

    ردحذف
  3. دعواتي لكِ ولصديقتك .. (F)

    ردحذف
  4. aziza32

    لك كل الشكر
    و يارب أن تكون من ميزان حسانتك

    :)

    ردحذف
  5. تحية طيبة...
    عرض تفصيلي قيم وممتع لهذا الموضوع الهام...
    احيانا نحتاج الى عرض للكتب المنهجية كي تكشف لنا الجوانب المخفية من خلال استعراض الفصول...
    دمتي بخير...

    ردحذف
  6. يمكنني أن أقرأ انبهارك بالكتاب من طريقة عرضكِ له.
    تشوّقنا! :")

    طيبٌ منكِ تذكر هذه الصديقة وخصكِ مساحة لها هنا دليل معزةٍ لها فيارب أعنها ويسر أمرها وشافها.

    ردحذف
  7. OPENBOOK

    شرف لي بأن عرضي للكتاب أعجبك

    معك حق فهذا النوع من الكتب بالذات تحتاج إلى عرض تفصيلي لكل فصل من فصوله ..

    ردحذف
  8. سيما

    :)
    يسرني ذلك أتمنى أن تعجبك أنت كذلك سيما
    إحدى زميلات العمل بعد أن فرغت من قراءة الكتاب تسألني " ها عسى بس ما تأثرتي بالكتاب ؛) "

    :

    آمين يارب العالمين
    و أسئل الله عزوجل بأن يفرج همك و ييسر أمرك ياسيما

    :)

    ردحذف
  9. مدونتك مفيدة حقاً

    أشكرك جزيل الشكر .

    ردحذف
  10. آلاء

    أهلا بك عزيزتي
    الشكر لحضورك العطر
    أتمنى أن أظل على هذا المنوال
    و أنال الاستحسان من حضراتكم

    :)

    ردحذف
  11. جيد ممتاز ولكن يجب وصع أهم النظريات العلمية الحديثة المرتبطة بالتكنولوجية

    ردحذف