29 نوفمبر 2012

زيارتي الثالثة لمعرض الكتاب

صباح الخير 

صباح البارحة زرت معرض الكتاب للمرة الثالثة ، الأجواء بشكل عام منفر وذلك لحضور الكثير من الرحلات المدرسية الغير منظمة للمعرض ، والتي عكرت الأجواء وافتقدتني متعة المطالعة المتأنية للكتب ..!



كان لابد من استعراض بعض من الجمعيات الأهلية والجهات الحكومية المشاركة في المعرض ، ومن أكثر الجمعيات التي لفت إنتباهي "جمعية المكفوفين الكويتية" حيث يتم إستعراض بعضاً من كتب بطريقة بريل وهى الكتب التي بإستطاعة المكفوفين القراءة ، أحببت ذلك الشيخ وهو يستعرض للطالبات مدى سهولة القراءة للمكفوفين مشبهاً بالذي لا يجيد القيادة ما إن يتدرب يصبح  ماهراً  ..!



في كل عام يشارك مكتب الشهيد في المعرض 
هذا العام كان موقعهم يلفت أنظار الزوار ويدفع فضول البعض للتعرف عليهم عن قرب  .

  

يوجد أكثر من جهاز يستعرض للمستخدم سيرة حياة الشهداء الكويتيين ولحظة قبيل إغتيالهم ، كما يمكن بمجرد كتابة إسم شهيد/ شهيدة ويقوم الجهاز بالبحث ، إضافةً يستعرض لمحة تاريخية حضارية للكويت وهى فكرة ذكية للزوار القادمين من الخارج والتعرف عن قوانين وتشريعات البلاد ، كل ذلك يتم من خلال هذا الجهاز .

الجميل أن هنالك عدة إصدارات يقوم بإصدارها مكتب الشهيد لسيرة حياة الشهداء الأبرار ويقدمون للزوار بالمجان ..!


هنالك أداور نشر لابد وأن تزورها ، من بينها دار الساقي ، للأسف الدار لم تحضر الكثير من الكتب ، وإن فعلت فالكمية قليلة ، فبالأمس سألت البائع عن رواية قال بأنها نفدت الكمية ، كيف وبقية على نهاية المعرض أربعة أيام  !

لو سألتني عن أفضل إصدار قامت به دار الساقي لقلت لك "سيرة عمر أجهضه الصمت" إن أردت معرفة المزيد عن تلك المجموعة القصصية فتفضل بالضغط على إسم الكتاب .


لا أذكر أي دار نشر تبيع تلك القصص ، تعمدت إلتقاط هذه الصورة لأن أغلب تلك الإصدارات كانت بداياتي الأولى للقراءة 
:)




وكانت هذه بعض من حصيلتي ، أغلب مشترياتي أقرب لأن تكون كتب فلسفية وبالأخص فيما يتعلق بالفلسفة الأخلاقية
مسرورة لأني وجدت كتباً من هذا النوع


قد تكون هنالك زيارة أخيرة للمعرض ، حتى وإن اكتفيت بما اقتنيته فلابد من إلقاء تحية الوداع في السبت القادم

:)
  

27 نوفمبر 2012

من النافذة












اسم الكتاب : من النافذة
نوع الكتاب : مقالات قصصية
اسم الكاتب : إبراهيم عبدالقادر المازني
عدد الصفحات : 114
سنة النشر : 2009 
أول طبعة 1949  
دار النشر : الشروق



بالبدء تشعر أنك تقرأ رواية وليس كما يصفها صاحبه على أنها مقالات قصصية ، وبعد أن تلتهم معظم صفحاته تدرك أنها خليط من هذا وذاك ..!

أعشق تلك القصص التي لا تكتفي على خيال القاص - ناهيك أن أسلوبه المتبع فريد من نوعه فجميع أحداث القصه تأتي عبر النافذة - بل كانت مجرد وسيط لإدخال القارئ في عالم آخر يتناول عدة قضايا تشغل بال مجتمع القرن الماضي خاصة تركيزه على الفروقات مابين الجنسين ، أوافقه في الكثير وأعارضه في بعض ما يراه عن جنسه الآخر ، فالمرأة لم تخلق فقط لحفظ النسل والحديث عن ذلك يطول ، وفي النهاية أبناء ذاك الجيل لهم وجهات نظر مختلفة عنا وهذا ما أكده لأكثر من مره ..!

 

أسلوبه مميز يذكرني بـ طه حسين وأؤلئك النخبه المثقفة ، ولم أبالغ في وصفي فقد صاحب العقاد رحمهما الله جميعا ..

استمتعت بالقراءة وإن شعرت ببعض الضجر فيعود لنفسيتي لا للكتاب
..!



يمكنكم معرفة المزيد من التفاصيل عبر موقع دار الشروق 


تقييمي للكتاب 
10/8




25 نوفمبر 2012

زيارتي لمعرض الكتاب 37


 مساء الخير

المعرض الذي أتلهف لقدومه قد حان لقاءه ..
سأعرض تقرير مبسط عن زيارتي لمعرض الكتاب ..


إن لم تخن ذاكرتي فقد كان هنالك مايقارب خمسمائة دار نشر مشاركة ، ورغم أن الكم لايقاس بقدر الكيف لكن يعتبر شيء مشرف أن يكون هنالك أدوار نشر بهذا العدد الضخم!

سمعت الكثير من ينتقد المعرض بأن المترددين قلِه ناهيك عن الكتب الغير متنوعة ، ولأكون موضوعية الحقيقة المعرض جيد والكتب متنوعة وليس كالمعارض التي أقيمت في السنوات ماقبل الأخيره !


في العشر السنوات الأخيره - أو أقل بقليل - ظهرت دار نشر أحدثت ضجة أدبية وهى دايموند بوك لكن حدث وأن تغيرت إسم الدار أو لا أدري ربما تغير حتى المسؤلين فيها فظهر بلاتينويم بوك ، ولأكون صريحة في بداية قرائتي كنت من أشد المعجبين لتلك الدار لكن بعدما بدأت أرتقي في إنتقاء الكتب بدت أدرك مدى استخفاف تلك الدار بعقول القراء ..!!

أولاً دايموند بوك إشتهرت بخوارق الطبيعة "الميتافيزيقيا" جودة الورق وعرض الصور النادرة دفعت الكثير لأن يكون فريسة لتلك الأغلفه الجميلة ، ناهيك أن هنالك كتُاب من مصر على وزن لا يستهان بهم من أمثال د.أحمد خالد توفيق صاحب سلسلته الشهيره ماوراء الطبيعة و د. نبيل فاروق وغيرهم ، المهم أن كانت تلك الكتب مصدرها جمع من مصادر إلكترونية وبعضاً من مصادر ورقية ، بمعنى يمكنك قراءة مواضيع الكتاب لو كلَفت لنفسك بعضاً من الوقت في البحث عبر الإنترنت ..!

أما عن القصص والروايات التي اشتهرت بها بلاتينيوم بوك ، فلا الرواية تحمل ذات ابعاد فلسفية ، تاريخية ، قضايا إجتماعية ، أو حتى في التنمية الذاتية ، وإن وجدت فهى دون الجيد ، وإن أتينا للثروة اللغوية فبالكاد تكون غنية ..!
لست في صدد تشويهها بقدر ما يحزنني أن يكون هنالك أقلام شابة وطنية تكون بهذا المستوى ، فجيد أن نجد هنالك من يحب الكتابة ، وشيء يبعث السرور في النفس أن يكون هنالك أكثر من دار تتبنى هؤلاء الشباب من تقديم الدعم المعنوي ، لكن هم مقصرون في جانب تثقيفهم وتنمية مواهبهم فقبل أن يكون كاتب يجب أن يكون قارئ ، يتتلمذ بكتابات النخبة الذين لازالت إصداراتهم الأدبية تصدر وتُقرأ جيلاً بعد جيل ..
 

من أكثر أدوار النشر التي أتشوق لزيارتها في المعرض هو هيئة أبوظبي ، وهى علما أعتقد الاسم الآخر لمشروع كلمة فكثيراً ما يتشاطرون في إصدارات الكتب ، الجميل في تلك الدار تبنيها كتب يندر أن تترجم وبالأخص الكتب التي تتحدث عن حضارة الشعوب ، ناهيك عن المترجمين الذين لا يشعرون القارئ بأنه يقرأ كتاب مترجم..!
بإختصار أحب هذه الدار 

:)


حسبما أعتقد هذه الدار حديثة النشأة ..



 صديق القراءة مشاري العبيد قام بإصدار أول عمل أدبي  وأختار لها عنوان "كشمير" وقامت دار نوفا بلس بتبني مجموعته القصصية ، أنا لم أقرأها إلى الآن وليس من العدل الحكم عليها بأنها رائعة لمجرد أني على معرفة قرائية بصاحبه ..!
لكن الكاتب قبل أن يصدر عمله الأدبي كان له عدة كتابات عبر مواقع التواصل الاجتماعي فهو صاحب قلم أدبي أغبطه عليه  " ماشاء الله عليه " ، سأقرأ مجموعته القصصية حالما أشعر بحاجة لقراءة قصص وسأكون منصفة في التقييم
.. كل التوفيق لكاتبنا 
 :)

 لمن يرغب في التواصل مع الكاتب أو معرفة تفاصيل عن عمله الأدبي يمكنه زيارة موقع 
goodreads



من الأشياء التي لفتت نظري والتي كثرت في السنتين الأخيرتين كثرة المجالس الثقافية والأدبية التي عمَت في صالات المعرض من بينها مشروع الجليس ، حيث يلتقي الأعضاء ويتم التعارف على الأعضاء الجدد ، كما أن يتم إستضافة نخبة في الأوساط الأدبية ، فبالأمس إلتقطت على عجالة هذه الصورة مستضيفين الأديب إسماعيل فهد إسماعيل ، يُقال بأنه أول كاتب كويتي كتب رواية تأريخية ، يجلس بجانبه عبدالوهاب الحمادي  صاحب  كتاب "دروب الأندلسية"، وكانت لي وقفة قرائية  ..

 
  

في كل معرض كتاب يُقام لابد وأن يُخصص ركن لهواة الرسم والتصوير ، وكانت لي جولة سريعة وقمت بإلتقاط بعضاً مما راق لي  من اللوحات ..

 
  ركن الرسوم التشكيلية 

 


 

ركن التصوير
   





هذا العام تم التعاون مع الفنان الأسباني مانويل جونلو بعرض بعضاً من تحفه الفنية  الرائعة
 ! أظن الرجل الذي يحادث السيدة هو مانويل نفسه
 

من أكثر الأعمال التي أعجبتني بحق !




كان هنالك ركن آخر يستعرض صور معبِره عن إنجازات الشيوخ الذي حكموا الكويت وتركوا بصمة في البلاد ..
من بينهم الشيخ جابر الأحمد الصباح 

رحمك الله وأسكنك في فسيح جناته 



وهذه كانت بعض من حصيلتي 

كان هذا التقرير الموجز عن آخر زيارتين للمعرض 
وبإذن الله ستكون هنالك زيارات أخرى وقد أخصص تقرير آخر

:)


05 نوفمبر 2012

حديث السكون






اسم الكتاب : حديث السكون
نوع الكتاب : مقالات
اسم الكاتب : إيكارت تول
اسم المترجم : سارة العوفي ، رامي العبدالله
عدد الصفحات : 78
سنة النشر : 2011
دار النشر : أثر


 ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺭﺍﺋﻊ ﻷ‌ﻧﻪ ﺑﻜﻞ ﺑﺴﺎﻃﺔ ﻳﺴﻌﻰ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻲ..

ﺍﺳﺘﻌﺎﻥ ﺍﻟﻜﺎﺗﺐ ﺃﺣﺪ ﻃﺮﻕ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﺮﻭﺣﺎﻧﻲ ﻟﺪﻯ ﺍﻟﻬﻨﻮﺩ ﺍﻟﻘﺪﻣﺎﺀ ﻭﺍﻟﺬﻱ ﻳﻌﺮﻑ ﺏ ﺳﻮﺗﺮﺍ ، ﻭﺳﻮﺗﺮﺍ ﺑﺈﺧﺘﺼﺎﺭ ﻋﺒﺎﺭﺍﺕ ﻣﻮﺟﺰﺓ ﺗﺤﻤﻞ ﻓﻲ ﻃﻴﺎﺕها ﻛﻠﻤﺎﺗ ذات ﻣﻌﺎﻧﻲ ﺃﻋﻤﻖ ﺗﺪﻓﻊ ﺍﻟﻘﺎﺭﺉ ﻟﺘﺄﻣﻠﻬﺎ ، ﻓﻬﻮ ﺃﺷﺒﻪ ﺑﺄﻣﺜﺎﻝ ﺷﻌﺒﻴﻪ ﺫﺍﺕ ﻏﺎﻳﺎﺕ ﺃﺻﻴﻠﺔ ..

ﻭﻗﺪ ﺻﺪﻕ ﻛﺎﺗﺒﻪ ﻓﺎﻟﻜﺘﺎﺏ ﺭﻏﻢ ﺃﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺼﻞ ﺣﺘﻰ ﻟﻤﺎﺋﺔ ﺻﻔﺤﺔ ﺇلا ﺃﻧﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﺘﺐ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺮﺟﻊ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﻷ‌ﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺮﻩ ﻭﺭﺑﻤﺎ ﻗﺪ ﻳﺴﺘﻐﺮﻕ ﺇﻧﻬﺎﺀ ﺍﻟﻘﺮﺍﺀﺓ ﻟﻤﺪﺓ ﺃﻃﻮﻝ ﻣﻤﺎ ﺗﺘﺼﻮﺭ ..!

ﺟﻤﻴﻞ ﺃﻥ ﻧﺼﻔﻲ ﺃﺫﻫﺎﻧﻨﺎ ﻣﻦ اﻷ‌ﻓﻜﺎﺭ ﻭﺍﻟﻤﻔﺎﻫﻴﻢ ﺍﻟﺨﺎﻃﺌﺔ ﻋﻦا وعن الآخرين ، ﻭﻛﻢ ﻧﺤﻦ ﺑﺄﻣﺲ ﺍﻟﺤﺎﺟﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻞ ﻭالإ‌ﺻﻐﺎﺀ ﻷ‌ﻣﻮﺍﺝ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﻣﻦ ﺩﻭﻥ ﺍﻟﺘﺸﺒﺚ ﺑﺬﻛﺮﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﻭﺍﻧﺘﻈﺎﺭ ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ، ﺑﻤﻌﻨﻰ ﺁﺧﺮ ﺃﻥ ﻧﻌﻴﺶ ﺍﻟﻠﺤﻈﺔ ﺫﺍﺗﻬﺎ ﻭﻧﺘﺤﺮﺭ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ ﻳﻌﻜﺮ ﻣﺘﻌﺔ ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﺔ ﻭالأهم من ذلك البحث عن اﻟﺴﻜﻮﻥ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺴﻜﻦ ذواتنا والإصغاء إليه ..!

ممتنة للبائعة التي رغم أن تعريفها للكتاب كان دون الجيد إلا أن رقتها دفعتني بإقتناءه مجاملةً :)


" الضجة في الخارج تقابلها ضجة في التفكير الداخلي ، الصمت الخارجي يقابله سكون داخلي "

لاحظ أنك عندما تكون في حالة مراقبة للصمت من حولك ، أنت لاتفكر .. أنت فقط واعٍ ومتأمل غير مفكر "

عندما تتأمل شجرة وتراقب سكوها ، تصبح أنت نفسك ساكناً سوف تتواصل وترتبط مع الشجرة على مستوى عميق جداً . ستشعر بإتحاد مع أي شيء تراقبه من خلال السكون "

 " ستكشف بأن هذا " الشخص الملول " ليس أنت ، الملل بكل بساطة هو طاقة متحركة ومشروطة داخلك . أنت أيضاً لست شخصاً غاضباً ، حزيناً ، أو خائفاً . الملل ، الغضب ، الحزن ، والخوف ليسوا لك وليسوا شخصيتك هذه الأمور كلها حالات للعقل البشري تأتي وتذهب . "

" هل أقصد استمتع باللحظة ، كن سعيداً ؟ لا
ما أعنيه هو أن تسمح لماهية اللحظة بأن تكون ، وهذا يكفي " 

" التسليم  يتواجد عندما لاتعد تسأل .. لماذا يحصل لي هذا ؟! "



لتحميل الكتاب حديث السكون


مابين الأقواس اقتباسات

تقييمي للكتاب 
10/9