20 نوفمبر 2010

فاديت الصغيرة



اسم الكتاب : فاديت الصغيرة

نوع الكتاب : رواية

اسم الكاتب : جورج صاند

اسم المترجمة : دينا مندور
عدد الصفحات : 272
سنة النشر : 2008

دار النشر : المركز القومي للترجمة

رواية اجتماعية رومانسية تفوح منها عبق الماضي البعيد حيث الطبيعة على حالها كما رسمها الخالق ..

" جورج " اسم ذكوري حسبما اعتقد لكن في الزمن الذي تنتمي إليه " أورور دوبان " دفعها للتمرد و الثورة على المجتمع الفرنسي المنغلق بوجه المرأة وهى تلك النظرة التي لا زالت تقطن في أدمغة بعض رجال القرن الواحد و العشرين ..!

تجرأت ليعرفها العالم بالروائية " جورج صاند " و بيدها سيجارة تؤلف روايات عديدة ، و قامت بنشرها في زمن عد بذلك ضرب من الجنون أن تنافس امرأة أقلام الرجال ، اشتهرت بثقافتها و علاقتها الغرامية مع الشاعر دو موسيه و الموسيقي شوبان ..

في روايتها " فاديت الصغيرة " تناولت فيها قضايا اجتماعية انسانية عديدة منها النظرة الاستعلائية التي ينظر بها الأغنياء للفقراء ، و ان المظاهر لا تعكس بالضرورة جمال الجوهر ، فكم من فتاة جميلة يفوح منها نفس دنيئة ، و إلا لما قالوا " الحب أعمى "
فإذا لم يكن كذلك لغرق الجميع بحب الجميلات و الوسيمين فقط ..!

في احدى مدن الربف الفرنسية فتاة مظهرها أقرب للصباوة إلى الأنوثة هذا إلى جانب لسانها الذي لا يخرج منه سوى الالفاظ السوقية ، فنبذها الجميع وأصبحت بلا رفيق ولا ونيس لوحدتها ، على اية حال هى ابنة امرأة لحقت بأحد الرجال تاركة سمعتها و ابنائها لأمها الطاعنة بالسن والتي لا تحظى هى الأخرى بسمعة حسنة فهى معروفة بممارسة السحر ..!

في تلك البقعة الريفية يقطن فيها شاب يتمتع بالوسامة و الشهامة و به تجد كل صفات الفضيلة و الأخلاق فأبويه عرفا كيف يربيانه هو و توأمه ويمكن التفرقة فيما بينهم بأن الأخير أكثر عاطفية ورقة ..

أحياناً الحياة تلقن المرء دوروساً لا تجدها بين أرواق الكتب الدراسية ، تعلمت اليتيمة " فاديت " كيف تكون الأم و الأخت لأخيها كبرت و غدت شابة تتمتع بالحكمة و النزاهة و هذا مالم يعرفه ابناء الريف عنها فهى مشهوره بالتهور و اللامبالاه بنفسها ، لكن احدهم عرف صفاء قلبها و لم يجده في قلب أجمل فتيات الحي ، فعشقها وعزم أن تكون زوجته رغم تباين الطبقات الاجتماعية فيما بينهم و معارضة أبويه ان تكون " تلك " شريكة حياته ..

لا اريد ان ابعثر هنا بقية الأحداث
حتى لا افقد البعض شهيته في قراءة الرواية :)


أجمل مافي الرواية هى تمركز الروائية حول مبادئ الفضيلة كـ " الوفاء بالدِّين ، احترام الوالدين ، عدم التسليم بما يقوله الآخرين فليس بالضرورة ان يكون صحيحاً ، و ان المرء قابل للتغيير للافضل ، و أن الجمال موطنه في " القلب " و لن يغدو المرء جميل المظهر إن لم تكن نفسه طاهرة من الحقد و الغيرة و تحقير من هم ادنى منه منزلة "

هنالك بعض من الاحداث التي اشعرتني بأن الرواية اقرب للمراهقين أو الاطفال أكثر من الراشدين كـ تضليل احد الجنيات الطريق على احد التوأمين ، و على الرغم من أن الترجمة جيدة جداً لكني على يقين بأن كان بالامكان ان تكون أجمل من ذلك لتظهر حقيتها و روعتها الادبية ..!


صدمت بالنهاية فلم اتوقع ان تكون كذلك ، عموماً هنالك أكثر من دار نشر قامت بترجمة الرواية فهى من الأعمال الادبية المشهورة التي اشتهرت بها " جورج " يقال بأنها عكفت اربعة ليالٍ فقط لتخرج من رحم حبرها تلك الرواية الجميلة ..




بودي لو يعتكف الروائيين في زمننا على زرع الفضيلة في عقول القراء
بدلاً من انشغافهم حول الروايات الخادشة للحياء ..
!



تقييمي للرواية

10/7


هناك 11 تعليقًا:

  1. صدقتِ!
    صارت الرواية الحديثة بلا رائحة أو طعم. فقط الكثير من الكلام الفارغ! :)

    إعجابي بالكاتبة, جرأتها بأن تقول "نعم" للحياة وللتعبير كانت أكبر من أن تحتوي الكلمات.

    شكرًا لوتس على آرائك الجميلة
    لا حرمنا
    :)

    ردحذف
  2. شدتني الرواية كثيراً ، بدءاً من النبذة المختصرة عن الكاتبة حتى وصفكِ الجميل ..

    يعطيج العافيه لوتس :)

    ردحذف
  3. ويي يا لوتس .. نفس التمنى والله .. انتشرت

    الروايات الخادشة للحياء والهابطة بشكل كبير

    عموما .. قواج الله ويعطيج العافيه ..

    ردحذف
  4. سيما

    لذلك ظهرت اقلام جديدة اغلبها - باستثناء بعضهم حتى نكون منصفين - تتجهة نحو الروايات العاطفية وقد يبرع البعض في تلفيق قصة بأحداث مشوقه ..!

    لكن مانفعها ان تجردت من القيم و المبادئ الانسانية التي بدأت تندر وجودها في حياتنا و الآن كثير من القضايا الانسانية كان بامكان هؤلاء الكتّاب ان يصيغون رواية تفيض بالانسانية لكن ليس من السهل قيام بها ولذلك هم ليسوا بأدباء ويظنون بأن القراء يلتهفون وراء الروايات الرومانسية الاقرب للجنسية ،و على حد قول احدى الاديبات "التي تسيل لعاب القارئ " لكن ليس كل القراء سفهاء حتى يسهل التلاعب بهم ..!!

    عموماً يكفي ان تعبي جيب الكاتب بالمال وتنتشر صوره عبر المجلات و الجرائد ..!

    العفو عزيزتي
    ولا تحرمينا من مرورك العطر

    :)

    ردحذف
  5. ريم

    الله يعافيج يارب حبيبتي :)

    ان رغبت بقراءة الرواية انصحك بقراءة دار نشر اخرى ربما قد تكون ترجمتها افضل :)

    ردحذف
  6. ابتسامه

    الروايات التي تحمل في طياتها رسائل سامية ستظل خالدة عبر السنين ..

    لذا الروايات التي لازالت يتردد صدائها بين ارصفة الأدب الروائي و التي ترجمت لعدة لغات و عكفت اكثر من دار نشر لنشر الرواية والتي تؤرخ عمرها المائة عام أو أكثر لهو دليل على نجاحها وتميزها ..

    هنا يكمن الفرق ..

    و الله يعافيج عزيزتي

    :)

    ردحذف
  7. ثقافة الهزيمة .. أسكندرية ليه؟

    متحف الأسكندرية القومى والمتحف اليونانى الرومانى و متحف المجوهرات الملكية و متحف الفنون الجميلة و متحف الأحياء المائية و متحف محمود سعيد ، و قلعة قيتباى و قصر المنتزة و مكتبة الأسكندرية الجديدة و الميناء الشرقى و حديقة أنطونيادس و نصب الجندى المجهول . ومن الآثار الرومانية الموجودة بالإسكندرية المسرح الرومانى و عمود السوارى و معبد الرأس السوداء وحمام كوم الدكة الرومانى والذى أقيم على طراز الحمامات الرومانية القديمة ، و مسجد سيدى بشر ومسجد سيدى جابر ومسجد القائد إبراهيم ومسجد المرسى أبو العباس، وكاتدرائية الكرازة المرقسية وكاتدرائية اليونانيين الأرثوذكس و كنيسة سان مارك.

    محطة الرمل وكامب شيزار وسان ستيفانو وسيدى بشر ، و طريق الجيش الممتد بمحاذاة الكورنيش ، و سى جل للأسماك فى أبوقير و بحرى، و جيلاتى عزة و جيلاتى النظامى و قدورة للأسماك فى بحرى ، و شارع سعد زغلول و شارع صفية زغلول وفول محمد أحمد و حلوانى طلعت وهريسة الحلبي و البن البرازيلى فى محطة الرمل، و حلواني صابر بالأبراهيمية، و مشويات أبن البلد بمصطفى كامل، و سان جيوفانى فى ستانلى ، و مول سان ستيفانو ، و مشويات حسنى بالمندرة ،و مشويات بلبع فى سيدى بشر قبلى، و حلواني شهد الملكة فى ميامى و فيكتوريا، وركوب الترام من غير محطة محددة فقط كى تتفرج على الأسكندرية من شباك الترام و أهل الأسكندرية الطيبين.

    هذة بعض ما تحتويه مدينة الأسكندرية من معالم سياحية و مع ذلك لا تجد مدينة الأسكندرية على خريطة المدن السياحية الجديرة بالزيارة فى مصر فى مكاتب السياحة بالخارج و التى تنظم لها رحلات سياحية..

    باقى المقال ضمن مقالات ثقافة الهزيمة بالرابط التالى

    www.ouregypt.us

    ردحذف
  8. الأخت الكريمة/زهرة أبريل

    بحثتُ عن بريدك هنا في المدوّنة للتواصل معك بخصوص مشروع مشترك، فلم أجده. أرجو التواصل معي عبر بريدي الإلكتروني
    amueini@gmail.com

    تحياتي
    مدوّنة "أكثر من حياة"

    ردحذف
  9. شوقتيني لاقتنائها فأنا أبحث دائماً عن هذه النوعية من الروايات والتي تذكرني بالكاتب الرائع تشارلز ديكنز ...

    لديكـ ذائقة رائعة في انتقاء كتبكـ .. شوقتيني للعودة إلى الكتاب فقد غبت طويلاً عنه !

    ردحذف
  10. أهلاً أفلاطونية :)

    لا أظن بأني قرأت لـ تشالز ديكنز ..!
    أتمنى أن تعجبك الرواية عزيزتي

    يسعدني بأن مختاراتي راقت لك :)
    اذن انا بانتظار قراءاتك القادمة حينها سأكون أولى المشاركين

    ردحذف
  11. رواية جميلة جدا وقصة مشوقة وكلماتها اكثر من رائعة اتمنى النجاح الدائم والتوفيق لك فى هذة المدونة الرائعة ...

    ردحذف