23 يونيو 2017

مقالة جديدة قد تكون الأخيرة !


ترددت كثيراً في الكتابة
لذا سأحاول إيضاح واختصار ما أود قوله !
 
لطالما اعتبرت عالم المدونات هو الأجمل
ألتقيت بعقول وأذواق فكرية مختلفة
تأثرت بهم وتأثروا بي بدورهم
 
صنعت من نفسي فكر جديد
خليط من أفكارهم وأفكاري
 
فغدت قيمي مختلفة ونظرتي للحياة أيضاً
 
علمتني الحياة
مهما تمسكت بزاويتك وأعجب من حولك
فالتغيير وارد حتى لو لم تشأ ذلك  !
 
 
 
قيل لي مواكبة التطورات التكنولوجية أمر ضروري
بأن توجهه شغفك نحو الجديد
 
لكني وجدت عالم المدونات له طابعه الفريد
ولا يمكن استبداله ببديل
 
 
حاولت إنعاش المدونة لأكثر من مرة
لكن على حد قول زميلتي " الناس ما عادت تشوف المدونات ! "
 
بالبدأ قلت " لابأس ، فسأكون راضية وسعيدة لو بمشاهدة واحده "
إلا أني لا أجد سوى تعليقات من شركات التنظيف !
وأرجو ألا يرسلوا تعليقاتهم على مقالتي هذه !
 
لا أفكر بغلق المدونة
فلطالما كانت رسالتي نشر الثقافة والمعرفة
ولعلهَا قد تفيد شخص ذات يوم !
 
سأظل أمارس شغفي بالكتب
عبر موقع Good Reads
 
 
كلمة شكر
لكل من أهداني كلمة صادقة من القلب
وكل من سُر بصداقتي خارج الشاشة فأنا أيضاً أكِن مشاعر نبيله تجاهكن
 
ولكل من ألتمس عذر على غيابي وانقطاعي
و واصلني في محنتي
 
ولا أقول غير الحمد لله
فالله سبحانه إذا أخذ أعطى وعطاياه أعظم مما أخذ
 
ذات يوم سأحدثكم عن ولادة قريبة 
عن حلم أصبح حقيقة
 
 
إلى أن يأتي ذلك اليوم
 
كل عام وأنتم بخير
كل عام ونحن مثقفين
 
 
 
صديقتكم
فاطمة غانم الابراهيم
لوتس
 
 

هناك 13 تعليقًا:

  1. 😔 بنقرأ وبنتابع، وإن كنا قلة يمكن.
    تدوينة حزينة.

    ردحذف
    الردود
    1. بالبدأ فكرت بترك المدونة
      لكنها ظلت كفكرة

      ستكون هناك تدوينات جديدة وسعيدة :)

      حذف
  2. أول تعليق لي منذ سنوات من متابعة تدوياناتك. واصلي فمدونة على رأس أفضل المدونات في قائمة مفضلتي.

    ردحذف
    الردود
    1. سأواصل بإذن الله ولو بفترات متباعدة

      :)

      حذف
  3. رأيي أن تتابعي النشر هنا ولو بين الحين والحين،
    فالوصول إلى المدونة عبر البحث في قوقل أسرع وأضمن حسبما أظن،
    كذلك مراجعات الكتب قد تكون مفصلة في مدونتك أكثر من قودريدز، إذ إن الموقع يعطي أريحية في الكتابة والتفصيل.
    وأخيرًا القرار لك ولكن نحب استمرارك ;)

    ردحذف
    الردود
    1. بالفعل عبر المدونة بالإمكان الكتابة بإسهاب ، أحياناً أرغب بالحديث عن مواضيع لا تخص كتاب بحد ذاته ، لذا سأواصل ،،

      ولم اصل لهذ القرار لولا القلوب الطيبة :)

      حذف
  4. تبقى مدونتك من اجمل المدونات عندي 😊
    شكرًا لك .. والله يرزقك ماتتمنين وو اكثر ان شاء الله 😘

    ردحذف
    الردود
    1. شكراً على الدعوات الطيبة ساره :)

      حذف
  5. السلام عليكم...
    ارجو التريث في اصدار مثل هذا القرار...لان المدونة ثرية ولديك امكانات مخزونة لا يمكن وضعها في بوتقة واحدة...مثلا اصدار الكتب في الجودريدز ممكن عمل نسخة من النص هنا ووضعه هناك وايضا نسخة اخرى في صفحة الفيسبوك وصفحة غوغل بلاس مع نشر رابط التدوينة في تويتر وبالتالي سوف تصل الى اكبر عدد ممكن من القراء...لو كانت التكنولوجيا الحديثة قادرة على حذف المنتج القديم لما رأينا الراديو الان او استمرار القنوات التلفزيونية وغير ذلك ...من الممكن ايضا الاستفادة من المدونة في خزن كل منجز في المواقع الاخرى ومن يحب الزيارة اهلا به...ملاحظة اخرى ان قلة التعليقات ليست امرا سيئا كما ان كثرة الزوار ليست دائما هي الصحيحة...تحية مرة اخرى ولنرى صور الوليد تعيد للمدونة العريقة بهائها ورونقها...خالص دعائي...

    ردحذف
    الردود
    1. وعليكم السلام
      أتفق معك في كل كلمة !

      كان لي حساب في الانستقرام استعرض قراءاتي بعدستي الخاصة ، وتفاجأت بإحدى المتابعات لما لها من متابعين كثر اقتبست إحدى قراءاتي خاتمة بتوقيعها !

      ربما هذا الذي دفعني في الاكتفاء بالمدونة و Good Reads

      على أية حال أميل إلى المدونة أكثر من أي وسائل تواصل الاجتماعي الحديثة

      لذا سأواصل عبر المدونة :)

      حذف
  6. السلام عليكم مدونة رائعة وكل فترة وفترة ادخل عليها واتابع جديدك.. اتمنى الاستمرار.

    ردحذف
    الردود
    1. وعليكم السلام

      ترقبوا الجديد المفيد بإذن الله

      :)

      حذف
  7. تحية طيبة...
    ليس غريبا السرقة الادبية فذلك شائع ويعاني منه الكثيرون وصاحب السطور منهم ويمكن مراجعة موقع لصوص الكلمة المتوقف لتبيان ذلك...دمت بخير

    ردحذف