14 أكتوبر 2016

صورة دوريان جراي






















اسم الكتاب:صورة دوريان جراي
نوع الكتاب : رواية
اسم الكاتب : أوسكار وايلد
اسم المترجم : لويس عوض
عدد صفحات الكتاب : 294
سنة النشر عن الترجمة: 2014
دار النشر : منشورات ضفاع




في مسرحية البنات والساحر تجسد الفنانه هدى حسين دورSnow white  تخبر سيدتها المغترة بجمالها بصوتٍ غنائي " الجمال جمال الروح من الداخل ولا جمال المظهر ترا زايل " لكن الشاب دوريان لا ينطبق عليه دورة الحياة تلك ، فظل طوال حياته يافعاً محتفظاً بوسامته وسحره ،  كانت في البدء مجرد أمنية يستحيل تحقيقها لكنها حدثت وغدت فيما بعد لعنه !


قرأت هذه الرواية في مراهقتي من ضمن  اصدارات "الروايات العالمية للجيب" كنت مهووسة حينها بالروايات ، وفي السنوات الأخيرة صرفت النظر عن هذا النوع من الأدب إلا أني قررت فيما بعد العودة إليه ، ورغم معرفتي بمعظم تفاصيل الرواية ، بل شاهدت مقطتفات من عمل سينمائي له ، إلا أن هنالك رغبة شديده للعودة حيث كانت بدايتي مع شغف القراءة ، ولأن أوسكار وايلد مختلف .

أوسكار ليس بمجرد راوي ومخطئ من يحسبه ذلك ، بل جريمه في حق نفسه إن وصفها على هذا النحو !
فحينما قرأت الرواية أشعر وكأني في رحلة تنقيب عن قطع أثرية محبوسة بين دفتي الكتاب ، لذا كان على التريث عند القراءة فقد أفوت فلسفه ، تساؤل ، حكمه أو وصية أخلاقيه ، أفهمها كما شئت ، لأستخرج في النهاية بعضاً منها :
- راقب أفعالك لأنها ستحدد مصير آخرتك.
- مانشأت عليه من دهر يفسده رفيق الدرب.
- قد لا تكون مرتكب الجريمه لكن بالتأكيد المسؤل عن وقوعها.
- الجمال قد يعفي بعض الزلات لكن الضمير لن ينسَ.
- الجاه والمال لا يصلِحان ما أرتكبته من حماقات.
- لاتغتر بنفسك لدرجة نكران خالقك فتنال جزائك.

لن أكتب أكثر من ذلك ، ولن يكون ماكتبته قد أفسد متعة القارئ، لكني أعجز عن عدم البوح بالنهاية الغير متوقعه ، أحببت الرواية بصدق، لولا الممل الذي أصابني في القليل من الصفحات .


تقييمي للرواية 
10/10

هناك تعليق واحد:

  1. لم أقرأها .. لكني بالتأكيد سأقرأها قريبًا

    دمت بود

    ردحذف