14 مارس 2013

كويتي وافتخر


لأن ما نقرأه في كتب التراث كان واقعاً ذات يوم ، ومهما بلغ التمدن والتحضر يظل الماضي أجمل ببساطته وتواضعه 

مشروع "كويتي وافتخر " وإن كان الغرض منه تعزيز المنتجات المحلية ، كان له بصمة واضحه في سرد ماضي الكويت العريق 


الغرض من هذا التقرير المصور عرض بعضاً من التراث


مستعدين فالقائمة طويلة
  :)



أحببت المباني العتيقة المطابقة للبيوت القديمة التي كانت تبنى من الطين وبعض من مواد البناء الشائعة حينها ، لفت انتباهي اهتمامهم  بأدق التفاصيل ، كوضع أعمدة بأسماء المناطق القديمة أو حتى معلومات بسيطة عن تاريخ الكويت مكتوبة -بعضها- باللهجة العامية ، وكثيراً من أسماء المناطق تلك لازلت موجودة إلى الآن .. ..










ووقفة مع مقتنيات الماضي ، وصوراً لأمراء الكويت






رغم بساطة وصغر حجم الزاوية  يجلس مجموعة قليلة من كبار السن يتشاطرون الحديث عن حياة الكويتيين سابقاً لذا يمكنك الجلوس معهم و الاستماع إلي أحاديثهم من أناس عاشوا تلك اللحظات الجميلة ، وبالقرب من السفينه كان الفنان عبدالرحمن العقل حاضراً  :)
  











استغلت الحوائط بعرض رسومات بعضاً منها مقتبساً من الأمثال الشعبية، والبعض الآخر لعرض أشهر الأعمال الفنية التي تعكس ثقافة وهوية المجتمع الكويتي  











ومن الأشياء التي لاقت اعجاب غالبية الحضور فن النحت على الطين
 



 



هذا الركن أنصح الجميع بزيارته مخصص لعرض الأعمال الحرفية ، أصحابهم يتفنون في صنع الصناديق ذات طابع قديم والتي كانت تستخدم سابقاً لحفظ مختلف المقتنيات وهى لا تخلو في أي بيت قديماً







كانوا في غاية اللطف والترحاب ولايبخلون بتعريف لأي متفرج أو مشتري عن تلك الأدوات والتحف التي يقوم بصنعها أمام الحاضرين  ، ومسرورة لأني أخذت من معظمهم أرقام هواتفهم كما يمكنكم التواصل معهم عبر الانستقرام أو حتى زيارتهم  بمحلاتهم في يوم البحار 


عتيج للتراث الكويتي

يعقوب عبدالله (بو محمد) 
العنوان : قرية يوم البحار 
مقابل مجلس الأمة محل رقم 21
هاتف 99192824
الموقع الالكتروني : www.ateejQ8.com
البريد الالكتروني : ATEEJCOM@GMAIL.COM
Instegram : ATEEJQ8


حرف يدوية 
أبو عبدالله السيار 
 هاتف : 99071929
Instegram :turath_fahad

ابو عبد العزيز 
عمل مجسمات تعليمية ، سفن خشبية ، صناديق ، أبواب ، شبابيك قديمة 
هاتف : 9626593



كان لأدوار النشر المحلية حضور هو الآخر  ، وكان بودي لو قمت بجولة مكثفة لولا ضيق المكان

دار لولوه للنشر

 


أحببت الدار ، وأحببت لطافة الفتاة التي تشرف عليه بالمناسبة هى الكاتبة منى شلبي صاحبة رواية الشال الأخضر ، دار لولوه إن لم أكن مخطئة حديثة النشأة ، قامت بإصدار كتاب اشبه بموسوعة تشمل سير حياة  نخبة المجتمع الكويتي وعطاءاتهم ، تصفحته على عجالة وأحببت الكتاب ربما سأقتنيه ذات يوم ، بالمناسبة يمكنكم الاتصال بهم وهم يتكفلون بإيصاله لك

اسم الكتاب : كلام من ذهب

للطلب أو الاستفسار : 94058795
موقع الدار الالكتروني : www.lulua.com
 
 

تبنى هذا الدار حركة توعوية تهدف لبلوغ السعادة  من خلال نشر مفاهيم ايجابية، كل ما عليك أن تكتب على جدرانها طاقاتك الايجابية وقراءة ما سبقوك في الكتابة ، فكرة جميلة :)


يمكنكم متابعتهم عبر وسائل الاتصال الاجتماعي المختلفة 
يوتيوب ، انستقرام ، فيس بوك ، وتويتر
عن طريق هذا الحساب
al_nowair




وإحدى اللوحات الفنية لأحد الموهوبين



طبعاً المعرض يشمل أكثر من منتج ولا يقتصر على الأعمال الحرفية والفنية لكن بما أن مدونتي تهتم بهذا الجانب فأكتفيت بعرض تلك الجوانب..

رأي في المعرض

يقام معرض " كويتي وأفتخر " سنوياً ، بالنسبة لي هذه أول زيارة ، استمتعت كثيراً ، لكن هنالك بعض الأمور الصغيرة التي أتمنى ألا تتكرر في المواسم القادمة ، على سبيل المثال بعض من المنتجات وبالأخص الألبسة كانت الأسعار مبالغٌ فيها إن قارنت بجودة الحياكة والتصميم بتلك التكلفة ، فقيمة الأسعار تفوق المنتجات العالمية ، ينبغي على البائع أن يكون فطناً فإذا كان يرغب في اقبال الزبائن على بضائعه عليه أن يهتم بأدق التفاصيل وأهمها سعر التكلفة التي لابد أن تكون زهيدة ومن ثم يقوم بزيادتها بعد أن يقبل الغالبية على الشراء  ..

ونقطة في غاية الأهمية ، هو أن معظم البائعين ليسوا بكويتيين ، إن المعرض يخص المواطنين قبل منتجاتهم ، فبعضاً من تلك المنتجات ذات هوية "ثقافية"  فكيف لبائع مقيم أن يقوم بعرض منتج محلي ، خاصة وأن الكثير من الزوار المقيمين يجدون هذا المكان وجه سياحي حضاري ، مثلما صادفني أحد اليابانيين الذي يعبر عن إعجابه بالمعرض ..

عدا ذلك المعرض كما نقول نحن باللهجة العامية " متعوب عليه "
والله يعطيهم ألف عافية
:)






هناك 8 تعليقات:


  1. لستُ كويتيًا ، لكنني استمتعتُ بحق في هكذا صور

    تراثكم ثريّ و جميعُ ما فيه جداً قيّم ومُبهج فحافظوا عليه.

    لكِ الود.

    ردحذف
    الردود


    1. شكراً عبد الله ..

      استمتعت بالمعرض وسررت أكثر بإطرائك

      :)

      حذف
  2. السلام عليكم...
    لم يكن التجوال سهلا في تلك المدونة المعرفية والفنية الجميلة،فالتنوع والصبر والاستيعاب سمات ظاهرة للجميع...
    لاشك ان السباحة ضد التيار مهلكة وبخاصة اذا كان التيار قويا وجامحا ويكتسح كل شيء يقف امامه...
    ان كانت هنالك مدونة مرشحة كي تكون امثولة فهي تلك المدونة ولا شك صاحبتها ايضا،ومن هناك فأن الصعوبة القادمة تتمثل في كيفية الاستمرارية والحفاظ على المستوى الرفيع الذي وصلت اليه وهي مهمة غاية في الصعوبة ومهلكة للنفس ان لم تكن متعبة!!...
    تحياتي الطيبة...

    ردحذف
    الردود
    1. أهلاً مهند ..

      كلامك يبعث البهجة والسرور
      التنوع جميل ، ونوع من كسر الروتين

      اهتمام المدونة بالجانب الثقافي ليس سهلاً خاصة وأنه لا يلقى القبول من الجميع عدا المهتمين ، لكني أستمتع بكل ما اقرأه وأكتبه


      دمت بخير

      :)

      حذف
  3. الردود

    1. وبدوري أشكرك على مرورك الطيب

      :)

      حذف