14 أكتوبر 2016

معسكر اعتقال تريبلينكا





















اسم الكتاب: معسكر اعتقال تريبلينكا
نوع الكتاب : تاريخ النازية
اسم الكاتب : رمسيس عوض
عدد صفحات الكتاب : 160
سنة النشر : 2012
دار النشر : المجلس الأعلى للثقافة


يأخذنا هذا الكتاب إلى معسكر في بولندا المعروف ب"تريبلينكا" لعله ثالث كتاب أقرأه عن النازية بقلم السيد رمسيس عوض ، وتستمر الدهشه والرعشه عند قراءة عن تاريخهم ، الحقيقه أشعر وكأني أشاهد أفلام الرعب الدموية ، ولولا التوثيق بالصور لماصدقت كل ماكتب !

في أواخر الثلاثينات وأوائل الأربعينات من القرن الماضي ، كان هتلر يسعى إلى إبادة أصحاب العاهات الذهنيه وفق برنامج  " القتل الرحيم "والذي اتخذ له رمز سري يعرف ب T4 ، لم تُأخذ على النحو الرسمي بل كان سرياً برئاسة حزمة من الأطباء المكلفين بهذه المهمة وكان الإعدام باستخدام الغاز السام ، هنالك شاحنات خصصت غرفها للاعدام حتى يسهل فيما بعد القائهم في حفره كبيره ، ونظراً لان عميله الاعدام تلك لم تكن ترضي منفذيها نظراً لتسرب الغاز عبر فتحات الشاحنه مما أستغرق ربع ساعه يصارع المعدومين الموت في حين يستغرق الأمر خمسة دقائق فقط !
ناهيك عن الحاله الهستيرية التى تنتاب المعدومين جراء استنشاق الغاز مما دفعهم على كسر الباب مرات ، فوجدوا من الأفضل تخصيص غرف غاز ثابته بدلاً من الشاحنات وكان معسكر تربيلينكا أحدهم  ، كانت البداية  للألمان المعتوهين ذوي العاهات العقلية والجسدية ومن لا أمل له في الشفاء ، ومن ثم  طبقت على اليهود على وجه الخصوص .

كانوا في بحث مستمر على إيجاد غاز أكثر فعالية حتى يطبق على اليهود إلى ان وجدوا غاز يسمى بزيكلون حتى وفرت كميات في عدة معسكرات .

لم تكن هذه العملية تطبق على الألمان فقط بل الروس السياسيين والسجناء السوفييت أيضاً ، و لم تكن سياسة تهجير اليهود تكفي ، بل كان التوجه الى تعقيمهم للحد من النسل جراء الزواج المختلط !

استعانتهم بالغاز السام للاعدام بغرض توفير الرصاص لقتل ملايين اليهود ، لم يكن غالبية منفذي العملية متجردين من الانسانية فالبعض منهم يأس من هذه المهمه الدموية والبعض الاخر آثر معاقرة الخمر كوسيلة للهرب !

 تعد بولندا أكبر جالية يهوديه ، لذا عمليه التهجير ومن ثم الاباده الجماعيه تحتاج الى التخطيط والعمل المستمر .

كانت العمليه تتم بسريه ، فكلما يأتي فوج من اليهود يدوي على مسامعهم الآتي :

" أنتم الآن في معسكر ترانزيت سترسلون منه إلى معسكر عمل ، وتحاشياً لإنتشار الأوبئة يتعين عليكم تسليم ملابسكم ومتعلقاتكم الشخصية لتطهيرها على الفور ، كما يتعين عليكم تسليم الذهب والنقود والعملات الأجنبية والجواهر إلى الصرافين مقابل إيصال استلام ، وسوف تعاد إليكم فيما بعد عند تقديم إيصال الاستلام ، وتتطلب نظافة البدن من واحد منكم الاستحمام قبل استكمال الرحلة "

كانت مجرد خدعة ، إن عملية تجريد الثياب واعطاء الصراف ممتلكاته من مجوهرات وغيرها لكي يستفيد الجنود الألمان بعد إعدامهم ، والاستحمام لم يكن للتطهير بل للابادة ، وعند اتمام العملية يقوم الجندي بفتح الباب فيكون الجميع في وضع الوقوف كناية عن شدة ازدحامهم وضيق الغرفة .
   
https://en.wikipedia.org/wiki/Treblinka_extermination_camp

اليهود لحظة نزولهم من القطار إلى معسكر تريبلينكا .. اضغط على الصورة لمعرفة المزيد من موقع ويكبيديا

معسكر تربيلينكا معسكراً مخصص لابادة اليهود على وجه الخصوص ، وكان يعاني من عجز في تنظيم عمليه الاعدام بالغاز نتيجه ارسال آلاف من اليهود ولضيق المعسكر من تغطيتهم ، ولعجز طاقم العمل من دفن الجثث ، إلى أن عانت من الانتفاخ ، استطاع الالمان تنظيم عمليه الدفن والتنظيم في المعكسر بالاستعانه باليهود أنفسهم ففي كل وفد يتم انتقاء أفضلهم للعمل ، ومن ثم يتم التخلص منهم في أسرع وقت ممكن ومن دون مقدمات ، فبات النداء الصباحي يشكل رعباً للعاملين فقد يتعرض لطلقة رصاص من دون سبب ، بمجرد ماتم الاستغناء عن خدماته باستبداله بآخر .

عادةً مايتم اختيار الالمان اليهود الفتيه ، وذوي المهن المحترفة كصانعي الأحذية بالاضافة الى الأطباء ، كانوا يقسمون إلى كل منها تشغل مجال معين ، ويسهل تمييزهم من الشارة التى يرتديها .

تم الاستعانة كذلك بالهولنديات والاوكرانيات في أعمال الطهي وغسل الاطباق ، ومن ضمن الجرائم التى مارسها الألمان في حق اليهود اختيار اليهوديات الجميلات للعمل على ممارسة الرذيلة في الحفلات الليلية ، قبل أن يتم اعدامهن بأيام وإن حالفها الحظ  بأسابيع ، كانت إدارة المعسكر تحظر من الألمان الاقتراب منهن لذا تم تكليف الاوكرانيين بمهمة الاختيار لكن لم يمنع بعض الألمان من التحرش الجنسي .

 استعان الألمان بالاوكرانين في حماية ومراقبة المعسكر وهم بدورهم يرحبون بالمساعده لمصالح دولية طمعاً باقامه دولتهم مستقلة ، بل كانوا يسعون لارضاء الالمان فأتسموا بالوحشية ، فالبعض منهم كان يتلذذ في قتل الرضع والأطفال أمام أعين الأمهات .

استطاع الباقين النجاة بعد إقامة ثورة في المعتقل ، وسأقبس بعض المشاهد كما ورد في الكتاب

"ظهرت حركات التمرد للسجناء اليهود في المعسكر بعد تباطئ في التنفيذ وخشية في فشل الخطه ، فمنهم من قُتل قبل أن يبلغ السور الا ان تشكلت كومه من الجثث استطاع باقي الناجين من القفز عليها ، ومن استطاع الفرار اتجه الى الغابة وبعض البيوت النائيه ملتمساً بعض الطعام من الرعاة البولنديين ، يعتبر اليهودي الفار محظوظ إن تلقى المساعده فغالبية البولنديين يكنون كره لهم ناهيك إن رئيس القرية يغريهم بمكافأة إن تم القبض عليهم ، بل كان البعض يبتز اليهود ببعض المال والمجوهرات التي استولوا عليها اثناء المعتقل من مقانيات المعدومين "

أذكر في معرض الكتاب  ابتعت كل اصدارات رمسيس عوض الموجوده في دار النشر  ، مع بعض الكتب التأريخية والمسرحية ، فأهدى لي خصم ليكون إجمالي السعر ستة دنانير ، في حين أختي أرادت أن تبتاع كتاب لمن يدعّون بأنهم أصحاب فكر وقلم بقيمة يساوي أربعة كتب أدبية / تأريخية !

على المرء أن يحسن الاختيار حتى لايكون عقله كقيمة الخِيار!

تقييمي للكتاب
10/9

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق